العراق / بغداد / وطننا /

دعا نائب رئيس كتلة التغيير النيابية امين بكر، الى انهاء المظاهر العسكرية وحالة الطوارئ والتقييد الحاصل على حرية التعبير عن الرأي في اقليم كردستان ، خاصة في محافظة السليمانية واطلاق سراح المعتقلين فورا.

وحذر بكر في بيان صحفي من “استمرار الضغط على الشعب الكردستاني لان نتائج هذا الضغط ستكون وخيمة على الجهات التي تقمع الابرياء “.

وقال بكر “هناك حالة قمع تعرض لها المواطنون الغاضبون والممتعضون من سياسات الحزبين المتسلطين على السلطة،وصلت الى حد الضرب والاعتقال وحصول حالات وفاة لعدد من اولئك المتظاهرين ، مايعني ان هناك سياسة تفردية ودكتاتورية تذكرنا بسياسات النظام البائد تجاه المواطنين العزل”.

واضاف ان “السليمانية تعيش حالة من العسكرة وانتشار غير مسبوق لقوات الاسايش والبيشمركة لحماية مقرات حزبية وتقييد واضح لحركة المدنيين واعتقالات عشوائية تطال القاصي والداني في وضع اشبه باعلان حالة الطوارئ”.

واوضح بكر ان “قوات البيشمركة التي قدمت التضحيات لحماية ابناء الاقليم والعراق وكانت الدرع الحصين للشعب الكردستاني والتي اسست لتكون لكل الشعب الكردستاني ليس من المقبول ان يتم تسييسها من قبل طرف حزبي لحماية مقراته وشخوصه وتحويل البعض منه الى اداة لاسكات الخصوم السياسيين”، مشددا على “ضرورة انهاء حالة الفوضى ومنح الحق لحرية التعبير عن الرأي وتوفير الحماية للمتظاهرين لمنع المندسين من خلق اجواء تؤدي الى حرف تلك التظاهرات عن مطالبها المشروعة مع اطلاق سراح المعتقلين الابرياء فورا”.

وحذر بكر حكومة الاقليم من :” خطورة الضغط اكثر على الشعب والاستفادة من تجارب الحكومات المتسلطة التي لم تجن من تسلطها وقمعها للجماهير الا الهلاك ،خاصة ان هنالك تحديات كثيرة تواجه الاقليم اقتصاديا وسياسيا وامنيا وليس من المنطقي فتح جبهات جديدة يكون حطبها ابناء شعب كردستان”.

وشهدت محافظة السليمانية تظاهرات شعبية ادت الى مقتل واصابة العشرات ، عندما اطلقت قوات الامن الكردية الرصاص الحي على المتظاهرين في قضاء رانية التابع للمحافظة.