العراق/بغداد/وطننا

كشف القيادي الكردي محمود عثمان “عن ان جميع الحوارات التي جرت بين القوائم والتحالفات الشيعية والكردية الفائزة لم ترتق الى مستوى التحالفات السياسية لتشكيل الكتلة الاكبر.

وقال عثمان في تصريح صحفي ان القوائم الشيعية المتمثلة بسائرون ودولة القانون والفتح اجرت حوارات مع القوائم والاحزاب الكردية ، ولكن جميع هذه اللقاءات لن ترتق الى مستوى التحالفات لتشكيل الكتلة الاكبر ، بل كانت حوارات اولية وجنس نبض ، لان الجميع ينتظر النتائج النهائية للانتخابات بعد عملية العد والفرز اليدوي .

وبين عثمان ” ان الحزبين الكرديين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني ، متفقان على رؤية وموقف موحد في مباحثاتهما مع بغداد ، ولديهما من 40 الى 45 مقعدا برلمانيا ، ولكن باقي الكتل والاحزاب الكردية ليست معهما ، وترغب ان تكون منفردة عنهما .

وشدد عثمان على ضرورة ان تكون هناك حكومة متجانسة من بعض الكتل وليس جميعها ، مع وجود معارضة ، على اعتبار انه لا يوجد عمل برلماني بدون معارضة .