العراق / اربيل / وطننا /

حدد وزير المالية المقال ، القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، هوشيار زيباري ، ثلاثة عوامل ستفشل حكومة عادل عبد المهدي، لافتا إلى أن ما حدث بالبرلمان تعد طلقة تحذير.

وقال زيباري في منشور على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ” إن “رئیس الوزراء عادل عبد المهدي أخفق في تمرير الوزراء الثمانية الباقين لإكمال الكابينة الوزارية” ، لافتا الى ان السبب هو سوء التخطيط وعدم تحقيق التوافق السياسي المطلوب قبل عقد جلسة مجلس النواب”.

واوضح ” أن حدة الاستقطاب السياسي الشيعي وعمق الأزمة وهشاشة الدعم السياسي من الكتل لرئیس الوزراء هي في اتجاه إفشال الحكومة الراهنة و بالضد من مصلحة الشعب والبلد”.

وأشار إلى، أن “ما حدث امس في مجلس النواب هو رسالة غير مطمئنة و طلقة تحذير و القادم اعظم”.

وكان رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي،قد احفق أمس الثلاثاء، في تمرير تشكيلته الوزارية المتبقية داخل مجلس النواب، إثر انسحاب نواب كتل سائرون والنصر والحكمة والاتحاد الوطني الكردستاني وآخرون من الجلسة.