اسطنبول / وطننا /

الانتخابات البرلمانية التركية ستجري في 24 حزيران المقبل بعد ان أقرّت الجمعية العامة للبرلمان التركي، مقترح قانون مشترك لحزبي “العدالة والتنمية”، و”الحركة القومية”، لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة، ونظمت تركيا في نيسان 2017 استفتاء شعبيًا، خلص إلى إقرار تعديلات دستورية تتضمن الانتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي، وزيادة عدد النواب، وخفض سن الترشح للانتخابات البرلمانية.” وطننا ” حاورت من اسطنبول عضو من اعضاء الحزب الحاكم عن حزب التنمية والعدالة الذي وصل الى السلطة قبل 15 عاما السيد  احمد قرش وكان سؤالنا ..

حاوره : محمد الخالدي

  • انت من الحزب الحاكم وأردوغان رئيسا لتركيا ..من هو الاهم لك ؟

–           قبل كل شيء عندنا تركيا قبل ان يكون الرئيس رجب طيب اردوغان، والاسلام عندنا  كل شيء قبل ان يكون اردوغان رئيسا ، ويكون بلد فيه الاسلام  وبعد ذلك  تركيا  قبل كل شيء ، ما عندنا اي شخص مهم ، الرئيس  اردوغان يذهب وياتي شخص اخر غير اردوغان، المهم تركيا والاسلام اهم شيء عندنا .

  • كيف سيصلح عدد اعضاء البرلمان التركي وما هي المدة حسب اقرار التعديلات الدستورية الاخيرة ؟

–           المدة الحالية للبرلمان هي اربع سنوات لكن في القانون الجديد  ستصبح 5 سنوات وعدد النواب سيكون 600 نائب،  لكن  البرلمان سوف يكون جهة رقابية فقط ، والقوة ستكون في يد رئيس الجمهورية  يعني برلمان شكلي ،وسيكون نظام برلماني رئاسي كمصر وامريكا وبعض الدول الاخرى الرئيس هو الحاكم والبرلمان يراقب عمل الرئيس يعني سلطة رقابة فقط لعمل الرئيس .

  • هناك احزاب تركية معارضة ايدت اردوغان ..ماهي الاسباب ؟

هذه الاحزاب المعارضة رأت ان الرئيس اردوغان يُمتع الاسلام والوطن ولهذا هناك مقولة بالتركية ( اذا المسالة وطن البقية تفرعات ) وهذا الانتخاب بالاصل بالنسبة لنا ليس انتخاب عادي وهذا تغيير النظام بالنسبة لنا اهم من تغيير الشخصيات، ونسعى جاهدين لتغيير النظام البرلماني الى نظام رئاسي ، لان نظام البرلمان في تركيا غير ناجح ويكون رئيس الجمهورية  صاحب الصلاحيات الاكبر والبرلمان يكون مشرف تنفيذي عليه.

  • هل رئيس الجمهورية يتحمل مسؤولية القرارات في النظام الجديد ؟

–           الان النظام البرلماني الموجود كل الامورتكون بيد البرلمان بحيث اذا تم  اتخاذ قرار يكون الوضع متشتت ، لكن الان في التعديلات الاخيرة  سوف يكون كل العمل وكل القرارات بيد شخص وهذا يمكن ان يستخرج قرار ويمكن ان يتحمل مسؤولية القرارات .. مثل الان البنك المركزي التركي لايتحكم به ممكن يصعد الاسعار وممكن ينزل الاسعار ورئيس الجمهورية، ورئيس  الوزراء، ليس لهم الحق في امور البنك المركزي التركي لكن النظام الجديد سوف  تكون فيه  الامور  بيد رئيس الجمهورية ويسيطر اكثر على البلاد، والان ممكن البنوك في تركيا تلعب لعبتها وتغير الموازين في الاقتصاد وفي كل شيء .

  • هل ساعد الاقصاد في تقوية تركيا سياسيا واقتصاديا ؟

–           الاقتصاد اذا تم تقويته تم تقوية البلد وهو اهم شيء  ، الاستقلال يعتمد على الاقتصاد اذا الاقتصاد قوي سوف تكون السياسة والصناعة  قوية  وقبل كان الاقتصاد ضعيف كانت سياستنا ضعيفة والان من يكون اقتصادنا قوي ستكون سياستنا قوية ، الاقتصاد جيد والسياسية ليس بالجيدة والعسكرية ليس بالجيدة سوف لا تكون فائدة  ،وهناك دليل على ذلك والوضع السوري حاليا امريكا في جهة وسوريا في جهة اخرى والبلد انهار لان سياسة لا توجد والسيطرة والاسلام يتقاتل مع بعضهم .

  • البرلمان هل ناقش البرلمان قضية كركوك ؟

–           اكيد تم مناقشة سبل مسالة كركوك وتلعفر والعراق بصورة عامة ،البرلمان التركي والشعب التركي والقيادة التركية تكون مصلحتها  بان يكون العراق واحد وهو الذي يقود نفسه ولا نريد تدخل خارجي بشؤون العراق الداخلية .

  • هل هناك مساع للاتحاد مع دول مسلمة صديقة لتركيا ؟

–           الان توجه اردوغان  الى اوزبكستان والى اذربيجان والى تركمستان  حتى يعمل اتحاد كامل لهذه الدول المسلمة وبرعاية تركية والمهم ليس القيادة او الرعاية المهم السعي والربح بالاتحاد مع بعض وهو الذي يعمل الربح.

  • ما هو موقف الاتحاد الاوربي من تركيا حاليا؟

–           بالنسبة لنا مرحلة رضا او عدم رضا الاتحاد الاوربي غير مهمة ،  واذا نحن نستمع الى تصريحاتهم نبقى في المكان المهم  وجود اخواني الاسلام والدول العربية وبعد هذه الامور لا نسمعها وقد انتهت ولا نريد ان نحارب الروس او الالمان نريد اليوم ان نوقف ظلمهم .الان امريكا يكتبون الفواتير للدول العربية والدول العربية تدفعها ونحن هذه الفواتير نريد ان نرفعها وترفع هذه الفواتير الا باتحادنا وهذا نموذج واضح هي الكوريتين الشمالية والجنوبية ترامب استغلها قال لكوريا الجنوبية انطيك السلاح حتى احميك من كوريا الشمالية ورئيس كوريا الشمالية بالرغم من تعصبه وذهب بنفسه الى الرئيس كوريا الشمالية وتصالحا .