العراق / بغداد / وطننا

ولد استخدام القوة المفرطة من قوات الأمن العراقية ضد المتظاهرين، حالة من الغليان على مواقع التواصل، حيث ذكّرهم البعض بوقوف سكان محافظات الجنوب مع الجيش حين “انهار” أمام تنظيم الدولة عام 2014.

وخرجت، اليوم، مظاهرات غاضبة في البصرة العراقية، لكنها انحسرت مقارنة بما كانت عليه خلال الأيام الماضية، واقتصرت على حقول النفظ، في قضاء الزبير.

ولقي المتظاهرون قمعا من قوات الأمن التي قامت بمحاولة تفرقة المتظاهرين بالقوة، كما أنه تم إلقاء القبض على محتجين في مناطق مختلفة من المحافظة.

واستخدمت الشرطة العراقية الهراوات وخراطيم المياه لتفريق نحو 250 محتجا تجمعوا عند المدخل الرئيس لحقل الزبير النفطي الضخم الثلاثاء، وسط تصاعد التوتر في مدن بجنوب العراق بسبب تدهور الخدمات العامة.

 

وتناقلت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو أغضبت نشطاء، حيث يظهر التعامل العنيف للقوات الأمنية مع الاحتجاجات المستمرة في عدد من المحافظات الجنوبية العراقية.

وبحسب مقطع مسرب من القوات الأمنية، يظهر تعمد إطلاق بعض العناصر الرصاص الحي بشكل مباشر على المتظاهرين، فيما يرفض آخرون الاستهداف للمحتجين.

وأظهرت لقطات لحظة مقتل وإصابة عدد من المتظاهرين في مشاهد مروعة، بعد فتح القوات الأمنية وعناصر حماية مقار الأحزاب السياسية النار بشكل كثيف على المحتجين في عدد من المحافظات.

واشتكى متظاهرون والبعض من المصابين منهم في المستشفيات من التعامل العنيف للقوات الأمنية مع التظاهرات على الرغم من سلميتها والمطالبة بتوفير الخدمات.

 

ووثق نشطاء استخدام القوات الأمنية وتحديدا “سوات” العجلات العسكرية في محاولة دهس المتظاهرين في مدينة السماوة.

 

ونشرت وسائل إعلام محلية، لقطات تظهر تعرض بعض المتظاهرين  للتعذيب وحلاقة أجزاء من شعر الرأس بعد اعتقالهم لأكثر من ثلاث ساعات.

واستخدمت القوات العراقية، القوة المفرطة في التعامل مع المحتجين، حيث أظهرت لقطات تعرض محتج للقتل بعد اعتقاله في كربلاء، فيما بينت لقطات أخرى تعرض أحد المتظاهرين للضرب المبرح على يد الأمن.

 

ولم تخل الاحتجاجات في العراق من حملات اعتقال طالت عددا من المتظاهرين واتهامهم بالسعي لإحداث أعمال شغب، والإخلال بالأمن وتخريب المؤسسات.

ولاقت هذه المشاهد استياء واسعا على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، فقد قال أحد النشطاء إن هذا الجيش فرّ في يوم من الأيام أمام “داعش”، وسانده الشعب ثم جازاه الجيش بالقتل.

وتساءل آخرون عن حقوق الإنسان التي ادعت الطبقة السياسية الحاكمة، بعد غزو أمريكي على العراق عام 2003 أطاح بنظام صدام حسين، الذي كان يتهمه معارضوه بالتعامل بـ”وحشية” مع الاحتجاجات.

 

ودعا نشطاء قوات الأمن بالوقوف مع أبناء جلدتهم، وأن لا يتحولوا إلى سياط بيد السلطات يجلد الشعب لمجرد مطالبته بحقوقه.

 

وتجاوز عدد القتلى في صفوف المحتجين العشرة وإصابة نأكثر من 100 آخرين، خلال صدامات مع قوات الأمن في محافظات عدة، فيما قال الحكومة حيدر العبادي إن التظاهرات اخترقها “مخربون”.

 

ودعا رئيس الوزراء العراقي، الأحد الماضي، الأجهزة الأمنية إلى أن “تكون على أهبة الاستعداد”، وفيما شدد على “أهمية العمل الأمني والإستخباري”، فقد أكد أنه وجه “قوات الأمن بعدم استخدام السلاح لمواجهة المواطنين غير المسلحين”.

ودخلت التظاهرات في العراق أسبوعها الثاني، انطلقت من الصرة وامتدت إلى محافظات: “ميسان، وذي قار، والكوت، وبابل، والنجف، وبغداد”، احتجاجا على تردي التيار الكهربائي والفساد الإداري.