العراق / بغداد / وطننا /

اعتبر مقرر مجلس النواب عماد يوخنا تصويت مجلس النواب على مجلس المفوضين الجديد في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ، ضربة للديمقراطية وحقوق المكونات الاصلية وخرقا للدستور.

وقال في بيان صحفي رغم تقديرنا لجهودالمجلس ولجنة الخبراء لانجاز ذلك، الا ان المنهجية التي مورست في انتخاب المفوضين كانت مخيبة للامال وخروجا عن مبادئ الديمقراطية والمبادئ الدستورية التي تضمن الشراكة الوطنية وتمثيل مكونات المجتمع العراقي وليس تمثيلا للكتل السياسية وبالتالي اقصاء وتهميش المكونات الاصلية للشعب العراقي”.

وأضاف يوخنا انه ” بعد التصويت على اعضاء المفوضية غادرنا القاعة ” مؤكدا ان “هذا الاجراء هو استمرار لمنهجية الاستئثار بالسلطة من جانب الكتل البرلمانية المهيمنة التي لم تعراي احتراما والتزام بقرارالمحكمة الاتحادية القاضي بوجوب تمثيل شعبنا الكلداني السرياني الاشوري.”.

وتابع يوخنا ” بالتالي ولذر الرماد في العيون واسكاتا للامم المتحدة تم ترقيع المفوضية المصوت عليها باضافة عضوين مشروطة بوجوب احدهما امرأة،ليمثلا شعبنا والتركمان دون حق التصويت،وهذا بعينه خرق اخروخروج عن مبادئ الدستور التي تؤكد كون العراقيين سواسية في الحقوق والواجبات .”.

وأوضح اننا” نتحفظ على المخرجات ونحتفظ بحقنا في اقامة الدعوى لدى المحكمة الاتحادية، لضمان حق العضوين المضافين في التصويت اسوة ببقية اعضاء المفوضية.”.

يشار الى ان مجلس النواب العراقي صوت امس الاثنين 23 تشرين الأول 2017 على أعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات دون تمثيل للمكونات الاصلية في العراق.