العراق/ بغداد / وطننا

طالب عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية محمد الكربولي محافظ كركوك نجم الدين كريم بمراجعة معلوماته وعدم استغفال الراي العام وتبرير فشله في ادارة المحافظة .

وقال الكربولي في بيان صحفي ان” على المحافظة وهو رئيس اللجنة الامنية لمحافظة كركوك مراجعة الموقف الامني ليوم الخميس 24 اب 2017 المرسل من مديرية مكافحة اجرام كركوك / شعبة الخطف والتي ثبتت واقعة الاخبار التي قامت بها المواطنة (غ. ع. ا / تولد 1983/ سكنة كركوك – حي النداء ) للتبليغ عن قيام عصابة مسلحة فجر يوم 23 اب 2017 مكونة من ثلاثة اشخاص باختطاف المدعوتين ( ف . ح . ا / تولد 1961 و ع. ا. ك / تولد 1970) والساكنتين محافظة كركوك – حي النداء ، واقتيادهما الى جهة مجهولة ، وهما نفس الضحيتين التي وجدت جثثهما فيما بعد ، وهو في صلب مهامه كمحافظ ومؤتمن على ارواح مواطني محافظته”.

واستغرب الكربولي من ما وصفه /بثورة/ محافظ كركوك وتوزيع اتهاماته بالخيانة والفساد بالجملة على شخصيات وكتل سياسية ونواب برلمان يمثلون الشعب العراقي بكل محافظاته ، دون ان يدرك ان عمليات الخطف والحرق والتهجير والقتل التي تقوم بها عصابات مسلحة محسوبه لجهات سياسية ضد العوائل والقرى العربية ، ودون ان يكون له ردة فعل ملموسة او حتى الكشف عن هذه العصابات الاجرامية رغم تكرار جرائمها”.

واكد ان” مسؤولية المحافظة الدستورية والقانونية تفرض عليه ان يحافظ ويصون ويراعي النازحين والمهجرين من ابناء محافظتة وضيوفه من المحافظات الاخرى (من دون منة او فضل )”.

ودعا الكربولي” محافظ كركوك الى مراجعة مواقفة وقراراته واجراءاته والتي في اغلبها مخالفة للقانون والدستور ومحط اعتراض واشكال الكل ،وتسعى الى تعزيز دكتاتوريته وفرض مظلته الحزبية والسياسية على مواطني محافظة كركوك بكل مكوناتهم واطيافهم ، قبل اتهام الغير بعقد الصفقات والدعايات الانتخابية المبكرة .”.

وكانت اربع نساء عربيات قد اختطفن في كركوك في الرابع والعشرين من الشهر الحالي ، وعثر على جثتي اثنتين ‏منهما في منطقة جمبور ، وعليهما آثار عيارات ‏نارية في منطقة الرأس.