صاروخ فلسطيني يضرب ضواحي بئر السبع التي يقطنها 200 ألف شخص

صاروخ فلسطيني يضرب ضواحي بئر السبع التي يقطنها 200 ألف شخص
سقط صاروخ أطلق من غزة، الخميس، قرب بئر السبع جنوبي إسرائيل، في تطور قد يعصف بإعلان وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه الفصائل الفلسطينية بغزة، لوقف القصف الصاروخي المتبادل.

وأفادت مصادر، بأن الصاروخ سقط في منطقة مفتوحة قرب المدينة، دون وقوع إصابات.

وقال راديو إسرائيل، بدوره، إن دوي انفجارات سمع في ضواحي المدينة التي يقطنها 200 ألف شخص.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن، في وقت سابق، أن صفارات الإنذار دوت في بئر السبع، أكبر مدن جنوب إسرائيل، وتقع على بعد 40 كيلومترا من قطاع غزة.

وتعد هذه أول مرة تنطلق فيها صفارات الإنذار بالمدينة للتحذير من هجوم صاروخي محتمل من القطاع، منذ الحرب الإسرائيلية على غزة 2014.

وكانت وكالة “فرانس برس” نقلت عن مسؤولين فلسطينيين أن الفصائل في غزة أعلنت، صباح الخميس، أنها وافقت على وقف إطلاق الصواريخ والنار على إسرائيل، بعد أن اعتبرت “جولة التصعيد انتهت ردا على العدوان الإسرائيلي”.

وقتل ثلاثة فلسطينيين، بينهم طفلة تبلغ من العمر عاما ونصف العام، ووالدتها الحامل وشخص ثالث، في غارات مكثفة شنها سلاح الجو الإسرائيلي ليل الأربعاء الخميس.

وأشار الجيش الإسرائيلي في تغريدات عبر حسابه في “تويتر”، إلى إنه شنّ غارات استهدفت 150 موقعا في قطاع غزة.

وأضاف أن الغارات جاءت إثر إطلاق الفصائل في غزة أكثر من 180 صاروخا وقذيفة على مستوطنات غلاف غزة.

آخر الأخبار