العراق / ذي قار / وطننا /

اصدرت قيادة شرطة محافظة ذي قار، بياناً توضيحياً بشأن اعتقال مجموعة “منفلتة تستغل اسم الحشد الشعبي” كانت تروم إدخال كمية من الاسلحة الخفيفة والمتوسطة من سوريا إلى المحافظة.

وقالت القيادة في بيان” تنفيذاً لتوجيهات القائد العام القوات المسلحة رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية للقيام بحملة لحصر السلاح بيد الدولة واتخاذ كل ما من شأنه حفظ أمن وسلامة المواطن ومحاربة الظواهر المسلحة غير القانونية بشكل عادل في أية بقعة من تراب العراق يتطلب فيها هذا العمل، وبناءً على معلومات استخبارية دقيقة تمكن قسم مكافحة الارهاب في ذي قار التابع لوكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية ب‍وزارة الداخلية من ضبط مجموعة منفلتة تستغل اسم الحشد الشعبي كانت تستقل ثلاث عجلات مختلفة الأنواع وبحوزتها كمية من الأسلحة والأعتدة”.

ونقل البيان عن مدير مكافحة إرهاب ذي قار قوله” من خلال معلومة استخبارية دقيقة بقدوم أشخاص من سوريا يستغلون اسم الحشد الشعبي يرومون إدخال كمية من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة وأعتدة إلى محافظة ذي قار، تم نصب كمين محكم ومباغت والقبض عليهم وضبط الأسلحة والأعتدة بحوزتهم، وما زالت التحقيقات مستمرة معهم”.

وتابع البيان” ان عددا من وسائل الاعلام تناقلت خبرا مفاده حدوث اشتباك بين الأجهزة الأمنية ومجموعة مسلحة قادمة من سوريا، ونؤكد أنه لا صحة لما ورد من هكذا اخبار”، داعياً وسائل الإعلام إلى “توخي الدقة والحذر في نقل الأخبار الأمنية واستقاء المعلومة من مصادرها الرسمية لما له من تأثير على المواطنين والسلم المجتمعي”.