العراق / السليمانية / وطننا /

إتهم قيادي في الإتحاد الوطني الكردستاني الحزب الديمقراطي الكردستاني بإنتهاج سياسة الإنتقام من الإتحاد والحيلولة دون حصوله على حقيبة وزارية في الحكومة الاتحادية الحالية برئاسة عادل عبد المهدي.

وقال سعدي بيره المتحدث باسم الاتحاد الوطني في تصريحات إذاعية إن الحزب الديمقراطي الكردستاني، يريد الانتقام من الإتحاد لعدم اتفاق معه على ترشيح رئيس للجمهورية، متهما الحزب الديمقراطي بمحاولة الانتقام والحيلولة دون حصول الاتحاد الوطني على منصب وزير في الحكومة الاتحادية الحالية برئاسة عادل عبد المهدي.

وأوضح بيره أن أطرافا سياسية معنية /لم يسمها/ في بغداد أبلغت وفد الإتحاد الوطني بأن الديمقراطي يمنع حصول الاتحاد الوطني على وزارة في الحكومة الاتحادية، مشيرا إلى أن الحزب الديمقراطي لا يعير أهمية اذا ما كان المنصب يذهب الى حركة التغيير، أو الاتحاد الاسلامي الكردستاني أو الجماعة الاسلامية الكردستانية أو أية جهة سياسية اخرى باستثناء الاتحاد الوطني مبينا ان عبد المهدي اذا عمل وفق هذا النمط فسيلحق الضرر بالعملية السياسية.

وكشف المتحدث باسم الاتحاد الوطني، عن توجيه نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني كوسرت رسول، رسالة الى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي عن طريق مكتب رئيس الجمهورية والمكتب السياسي للحزب بشأن إبعاد مرشحي الاتحاد الوطني عن المناصب الوزارية.

جدير بالذكر ان الاتحاد الوطني الكردستاني رشح في وقت سابق، خالد شواني لمنصب وزير العدل في حكومة عادل عبد المهدي، لكن الأخير أرسل اسم القاضي دارا نور الدين، للتصويت عليه في جلسة البرلمان الأخيرة.