اكدت روسيا، الغاء اتفاق مع الولايات المتحدة بشأن السلامة الجوية فوق سوريا وانها ستعتبر الطائرات التابعة للتحالف اهدافا محتملة اذا حلقت غربي الفرات.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها اليوم ، انها ستعتبر الطائرات التابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أهدافا محتملة إذا حلقت غربي نهر الفرات في سوريا وستتعقبها بالأنظمة الصاروخية والطائرات العسكرية، لكنها لم تصل إلى حد القول إنها ستسقطها، بحسب وكالة انباء رويترز.

واوضحت الوزارة  أنها ستلغي على الفور اتفاقا مع واشنطن بشأن السلامة الجوية في سوريا يستهدف منع التصادم والحوادث الخطيرة هناك، واتهمت موسكو، الولايات المتحدة بالتقاعس عن احترام الاتفاق بعدم إبلاغها بقرار إسقاط الطائرة السورية على الرغم من تحليق طائرة روسية في نفس الوقت.

وكانت الولايات المتحدة قد اسقطت طائرة عسكرية سورية أمس الأحد في واقعة قالت دمشق إنها الأولى من نوعها منذ بداية الصراع في البلاد عام 2011.

وأصدرت القيادة المركزية الأمريكية بيانا قالت فيه إن الطائرة السورية المقاتلة كانت تسقط قنابل قرب قوات سوريا الديمقراطية التي تدعمها الولايات المتحدة في مسعاها لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من الرقة.

جدير بالذكر ان روسيا من أوثق حلفاء الرئيس السوري بشار الأسد وتدعمه عسكريا بقوة جوية ومستشارين وقوات خاصة فيما يسعى لهزيمة داعش وجماعات مسلحة أخرى، وتقول روسيا إن الحكومة السورية توافق على وجودها خلافا لموقف دمشق من الولايات المتحدة.