طهران/وطننا

هنأ الرئيس الايراني حسن روحاني نظيره العراقي فؤاد معصوم، بتحرير مدينة الموصل من ارهابيي داعش.

وذكر روحاني ببرقية التهنئة ان “التطورات الايجابية التي وفرت الامن في العراق، والانتصارات في محاربة الارهاب والتطرف، هي ثمرة جهود الشعب والقوات الامنية العراقية ومساعدة دول الجوار في تطهير العراق من دنس داعش.”.

وأضاف انه” من البديهي عبر هذه الصلابة في محاربة الارهاب، سنتمكن من إعادة منطقة الشرق الاوسط الى الامن والسلام ونحرر شعوبها المسلمة المظلومة من كابوس الحرب والقتل”.

وهنأ روحاني في برقية اخرى المرجع الديني السيد علي السيستاني، بتحرير الموصل بالقول ان “هذا النصر اثبت مرة اخرى للعالم مكانة المرجعية في العراق.”.

واضاف انه “في السنوات الثلاث الماضية خلال أيام اليأس والفوضى، المرجعية هي من اعاد الامل والارادة الضرورية للمجتمع العراقي في محاربة الارهاب وهي من دفع الشعب والجيش للتحرك في وجه المعتدين.”.