زانيالعراق / اربيل / وطننا

أكد رئيس حكومة إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، اليوم، أن الوضع السياسي في البلاد والعلاقات بين الحكومات لن يؤثرا على علاقات الأخوة بين أبناء الشعب العراقي.

وأضاف بارزاني في رسالة تهنئة بعث بها إلى أبناء الشعب الكردي والعراقيين عامة بمناسبة أعياد نوروز والسنة الكردية الجديدة، أن “نضال كردستان في العراق لم ولن يشكل أي خطر أو تهديد على أية دولة”.

وقال إن “تاريخ كردستان اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، يمر بمرحلة مخاض لولادة جديدة.. والحركة التحررية الكردستانية والسلطة بلغتا مرحلة لايمكن فيها القضاء عليهما، لأن هذه السلطة هي ثمرة نضال البيشمركة وصمود شعب كردستان”.

وتابع، “صحيح أن جروحنا وآلامنا في سنجار عميقة جدا، لكننا واثقون تمام الثقة في أن هذه الجروح والآلام هي نواة للحرية ولمستقبل أكثر زهوا للإيزديين وللإقليم”.

وحيا بارزاني عموم الشعب العراقي، وقال: “مهما كان الوضع السياسي في البلاد وكيفما تكن العلاقات بين الحكومات، فأننا سنبقى إخوة للأبد”.

وتدهورت العلاقات بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة الإقليم، عقب إجراء الاستفتاء على الانفصال، الذي رفضته الدول العربية والغربية، واستعادت القوات العراقية السيطرة على معظم المناطق المتنازع عليها مع الكرد من البيشمركة، والتي فرضت سيطرتها على تلك المناطق عقب فرض داعش حكمه عليها.

وفرضت الحكومة العراقية حصارا على الإقليم ومنعت الطيران الدولي من الهبوط في مطاري السليمانية وأربيل، كما واستعادت السيطرة على عدد من المنافذ الحدودية للإقليم مع دول الجوار.

وأمر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قبل أيام، بصرف رواتب الموظفين في الإقليم وإعادة فتح المطارات أمام الرحلات الدولية قبل احتفالات عيد نوروز.