على هامش مؤتمر “ديزر” و”روتانا” أمس في بيروت، قال الرئيس التنفيذي لشركة “روتانا” للصوتيات والمرئيات سالم الهندي، الذي وجّه رسالة للفنانة إليسا عبر قال فيها: “إليسا ليس بإمكانكِ أن تنسحبي من “روتانا”، ولا “روتانا” يمكن أن تنسحب منكِ”، مشيرًا إلى أنّ “كل ما حصل في الفترة الماضية لا يعدو كونه فرقعات لا أكثر، وإليسا هي من نجوم “روتانا”، ووجها حلو على الشركة والعكس صحيح”.

واستعان الهندي بمثل مصري شائع: “ألفتنا حلوة على بعض”. كما شدّد الهندي على أنه على اتصال دائم مع إليسا، وهناك محبة كبيرة تجمع بين الطرفين.

وحول هل سيكون استعمال تطبيق “ديزر” سهلًا لدى الجمهور العربي، أجاب: ” نحن في عصر التكنولوجيا والوصول إلى التطبيقات بات سهلًا، واليوم مع تطبيق ديزر ستكون أمام الجمهور خيارات أوسع، سواء بالأغنية العربية أم الأجنبية، وسيكون له تكنولوجيا جديدة ليست موجودة في التطبيقات السابقة.

وعن عودة الفنانة نجوى كرم إلى حضن “روتانا” قال: ” تمّ الاجتماع أمس مع نجوى خلال عشاء ودي، ونجوى صديقة قديمة ومحبة، وفي الوقت نفسه نجوى من أساسيات “روتانا”، وكان هناك سوء فهم وعاتبنا بعضنا البعض، وسنعود ونعمل معًا والعتب على قدر المحبة كما يقال”.
وما الفائدة في السعودية من تطبيق “ديزر” قال: “المستمع العربي سيستفيد من هذه الاتفاقية، وستنعكس على الإنتاج العربي بشكل عام، وسيتم توقيع عقود مع فنانين باتوا خارج الشركة لظروف ما، وعندما تتقلص الإيرادات لا يمكن للشركة أن تقوم بتوقيع عقود مع الجميع”.

 

واضاف: “بعد الاتفاق مع “ديزل” سيكون هناك إيرادات جديدة وسخاء بالإنتاج بشكل أكبر، وهذا كلّه يصب في مصلحة الفنان والجمهور العربي.

هل من الممكن أن نرى بعد شراكة “روتانا” مع “ديزل”، تعاون للشركة مع فنانين عالميين؟
طبعًا كل شيء ممكن، و”ديزر” بإمكانها أن تساعدنا في التواصل مع فنانين عالميين، ويصبح هناك ديوهات مشتركة بين الاثنين.
وبالعودة إلى المؤتمر الصحافي، فقد وصفت الفنانة سميرة سعيد شراكة “روتانا” و”ديزل” بالمهمة ، مشيرة إلى أنّ “الصرف المادي على الأغنيات سيصب بنتيجة أفضل، وسنتمكن كفنانين من الصرف على عملنا”.

وتابعت: “أنا أرى أنّ هذه الشراكة مهمة، وظروفي بعد 20 عامًا أن أرى الأغنية موجودة على مستوى عالمي، والأغنية العربية لازالت في حدود عالمنا العربي، ومن الممكن لهذا التطبيق أن يوفر هذه الفرصة.
وفي هذا الإطار، شدد سالم الهندي على أنّ حضور سميرة ونوال الزغبي المؤتمر الصحافي، هو حضور رمزي وهنّ من طلبنَ هذا الأمر، والمؤتمر هو فقط لإطلاق الشراكة مع “ديزر”، وسيكون هناك حفل كبير لاحقًا يجمع أكبر قدر ممكن من فناني الشركة ومفاجآت كثيرة آتية”.

وأضاف: نظرًا لكون “روتانا” الشركة الأولى والرائدة في مجال الموسيقى العربية في العالم، وكوننا سبّاقين في عالم الموسيقى الرقمية، فكان لا بد لنا من أن نعقد شراكة عالمية مع شركة “ديزر” الرائدة في مجال المحتوى الموسيقي الضخم بجودة عالية، ليصل إلى أكبر شريحة من المستخدمين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأجزاء من العالم. وبطبيعة الحال فإنّ هذه الاتفاقية ستعود بالفائدة على كلا الطرفين، أمّا المستفيد الأكبر سيكون الفنان المتعاقد مع روتانا ومتذوقي الموسيقى والفن العربي.”

من جهته، هانس-هولجر ألبريخت، قال: “نحن متحمّسون جدًّا لنقدّم للمستمعين العرب مزيجًا فريدًا من نوعه، ومن دون منازع من أفضل الموسيقى العربية الحصرية والأغاني العالمية الأكثر شهرةً على منصّة واحدة. ونفتخر أيضًا بتقديم تطبيق ديزر باللغة العربية لعشّاق الموسيقى، مقابل اشتراك، ومع فرصة تجربة ديزر مجانًا”.

وأضاف هانس-هولجر ألبريخت: ” نحن في ديزر نفهم أنّ أذواق الأشخاص الموسيقيّة تجمع بين الأغاني المحليّة والدولية. ونؤمن بالتالي بأهميّة الوجود على الساحة المحليّة ، على مسافة قريبة من الفنّانين الذين نروّج لأعمالهم على منصّتنا، ومن عشّاق الموسيقى المحليين الذين ندعمهم. وبالتالي، سنفتتح في الأشهر المقبلة مقرًّا إقليميًّا جديدًا في دبي، سيساعدنا على توسيع نطاق وجودنا أكثر في المنطقة. وفي الوقت الذي لا تزال فيه مستويات الاستماع على الإنترنت منخفضة نسبيًّا في الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، إلا أننا على ثقة بأنّها ستشهد نموًّا سريعًا، ونتطلّع قُدمًا للمساهمة في ذلك النمو”.

تجدر الإشارة إلى أنّ تطبيق “ديزر” متوافر حاليًّا بالكامل للمستمعين في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مع عروض محليّة في الإمارات العربيّة المتحدة، والمملكة العربيّة السعوديّة، ومصر، ولبنان، والمغرب، والجزائر، والكويت، وتونس، وعُمان، والأردن، وقطر، والبحرين، وموريتانيا، إلى جانب بلدان مختارة أخرى.