العراق / بغداد / وطننا

اكد رئيس الوزراء حيدر العبادي ان” العراق لايريد الدخول في اي نزاع داخل الاراضي السورية”.

وقال العبادي بمؤتمره الصحفي الاسبوعي انه ” لن يتم السماح لاي احد بتجاوز الحدود العراقية السورية مشيرا الى ان ” العمليات العسكرية مستمرة لحماية غربي الانبار واحباط اي تعرض لداعش ” .

واضاف ان” الحياة الطبيعية عادت الى الجانب الايسر من الموصل بشكل كامل، مطمئناً طلبة محافظة نينوى بأفتتاح جامعة الموصل قريبا”.

وابدى العبادي، أستعداد العراق للتعاون مع اية دولة تريد القضاء على الارهاب.” معربا عن” اسفه للخلافات التي عصفت بالمنطقة مؤخراً”.

واوضح ان “دول المنطقة ايقنت ان لا دولة بمعزل عن خطر الارهاب” مبدياً استعداد العراق للتعاون مع اية دولة تريد القضاء على الارهاب”.

واشار العبادي الى ان” الارهاب لايستهدف جهة او طائفة بعينها بل يسعى لاستهداف الحياة بكل اشكالها”.

وبشان العلاقات مع الكويت اوضح العبادي ان” العراق والكويت نجحا في اعادة التوازن لحل المشكلات العالقة.”.

ونوه الى ان “حماية المدنيين والقوات المشتركة اولوية في عمليات التحرير” مبيناً اننا “نعمل بالتنسيق مع المسؤولين في كردستان على حفظ الامن وادامة التعاون في دحر داعش الارهابي”.

واكد العبادي ان “العراق بات مؤهلا بشكل كامل لرفع الحظر عن ملاعبه مبينا ان” مجلس الوزراء وافق خلال جلسته اليوم على مشروع اكمال مستشفى ابن البلدي، وتغيير اسمي محافظتي التاميم والقادسية الى كركوك والديوانية وناقش رفع موازنة تكميلية الى مجلس النواب”.

وتابع ” نحن في العراق نريد ان نتعامل مع حكومة في الجانب الاخر من الحدود السورية ولانريد ان نتدخل باراضي الاخرين ونحن الان اقرب الى تامين الحدود بالتزامن مع العمليات للحكومة السورية شرق سوريا وبالتنسيق معهم.

وقال “نحن في غنى عن دخول اي قوات عراقية داخل سوريا لما ستمثله من تعقيدات اقليمية ودولية ولانريد الدخول في نزاعات اخرى”.

واشار العبادي الى ان” الارهابيين يحاولون استغلال المراكز الصحية للحماية واتخذ المدنيين دروعا بشرية “مبينا ان” العمليات مستمرة غرب الانبار لتامين المنطقة بشكل كامل.ونقوم بجهود حثيثة لاعادة الحياة للمناطق المحررة وتوفير الخدمات وخاصة باعادة الكهرباء والخدمات الطبية وفتح المدارس مشيرا الى ان اعادة الاستقرار امر اساسي بتعاون دولي ونحتاج لوقوف الدول الصديقة معنا من اجل اعادة الاستقرار لاننا لانريد عودة الارهاب.”.

وبشان رفع الحظر عن الملاعب العراقية اوضح ان” المباراة الودية في البصرة فاتحة خير لرفع الحظر والعراق مؤهل لرفع الحظر كاملا ونؤكد ان العراق بخير وانه يريد مغادرة الحرب والنزاعات .

وعبر العبادي عن الاسف “عما حصل من خلافات بين بعض الدول العربية والان نحن لدينا علاقات طيبة مع كل دول الجوار وهذا دليل نجاحنا وهناك مساع عراقية في تخفيف الازمة .”.

وبين ان” الاعلام في بعض الاحيان يكون اخطر من الاطلاقة في المجتمع ونامل ان يكون هناك حل لهذه الازمة ولاتوجد اي دولة الان بمعزل عن الارهاب الذي بدا يضرب الكثير من الدول ونحن مستعدون للتعاون الكامل مع كل دول العالم لمحاربة الارهاب.”.

وشدد العبادي على انه ” لن يكون هناك اي موعد محدد لاعلان تحرير الموصل بالكامل ولايوجد اي طرف يتدخل في ذلك.”.

وتابع ” الحمد لله نجحنا مع الكويت في اقامة علاقة يحتذى بها ونجحنا بدرجة كبيرة ونامل في انهاء كل الملفات العالقة مع الكويت وتم دفع 47 مليار دولار تعويضات وبقيت اكثر قليلا من 4 مليارات من اجل انهاء هذا الملف .وعلاقتنا مع الكويت تعد متميزة لمصلحة الشعبين مع تشجيعنا على التعاون بكافة المجالات.

وقال العبادي ان اللقاء الاخير مع مع المسؤول الامني في اقليم كردستان ( مسرور بارزاني ) كان مهما وهي زيارة ناجحة للبحث في القضاء على الارهاب وهي مهمة للتواصل بين الاقليم والمحافظات والحكومة الاتحادية من اجل الوصول لحلول مشتركة وادامة التعاون بين الحكومة والاقليم والذي كان مهما في الانتصارات المستمرة في نينوى وسنستقبل وفدا من السليمانية قريبا.”.

وتابع ” نحن مع المزيد من اعطاء الصلاحيات للمحافظات ضمن القانون والدستور.