رد داني ألفيس، لاعب باريس سان جيرمان، على الاتهامات التي وجهت له بعد نهاية مباراة فريقه أمام ريال مدريد، الأسبوع الماضي، في إياب دور ثمن نهائي من دوري أبطال أوروبا.

وفي مقابلة أجراها ألفيس مع برنامج “Esporte Espetacular” البرازيلي، قال: “الحمد لله أن ابني لا يحب كرة القدم، لأنها بدأت تفقد الجوهر الذي دفعني لأن أكون لاعبا”.

وتابع: “إنهم يقولون إنني وضعت بعض الرذاذ على قميص كريستيانو رونالدو، هل أنا أم الأطفال ذوي الثلاثة أعوام؟ إنه غباء بلا حدود، ما حدث كان جزء من المباراة، لا يوجد شيء شخصي بيني وبين كريستيانو وهذه الأشياء موجودة في كرة القدم”.

 وعن الإقصاء من دوري الأبطال، واصل: “أعتقد أن المشكلة في باريس سان جيرمان هي الافتقاد للكيمياء والترابط في الفريق بشكل عام، لقد عشت تلك اللحظات مع منتخب البرازيل أيضا، النادي سيعاني من ذلك ولكن يجب أن نتخطى المرحلة”.

وأضاف: “لقد انتقلت إلى باريس سان جيرمان بسبب مشروع النادي ولتقييمهم لي كلاعب، ولكن لكي أكون صادقا لا أرى أن راتبي يتماشى مع قدراتي، إنه كبير جدا”.

وردا على مساعدته لنيمار في الانضمام إلى باريس، اختتم: “الناس يعتقدون أن نيمار دمية، ولكن الأطفال يكبرون ويتخذون قراراتهم الخاصة بأنفسهم، هو ينمو وينضج ويتعلم كيفية التعامل مع الأحداث الساخنة”.