قدر رئيس لجنة متابعة قضايا التصدير الى العراق التي شكلتها غرفة صناعة عمان حسن الصمادي، قيمة البضائع الاردنية التي تم تصديرها عبر منفذ طريبيل الحدودي بنحو 14 مليون دولار وذلك خلال عشرين يوما الماضية من الشهر الحالي.

وقال الصمادي في تصريح صحفي “إن عدد البيانات الكمركية التي تم إنجازها منذ بداية العام الحالي حوالي 526 بيانا لبضائع نقلت من قبل 840 شاحنة”.

وأوضح أن السلع التي تم تصديرها الى العراق عبر منفذ طريبيل من قطاعات مختلفة، أهمها المنظفات والخضار والفواكه، إضافة الى البلاستيك والحديد.

وقال الصمادي “إن الشاحنات الأردنية لا تدخل حاليا الى العراق، بل تصل إلى الحدود ويتم نقل الشحنات إلى شاحنات أخرى تتكفل بنقلها داخل الأراضي العراقية”، مبينا أن معدل العبور للشاحنات يصل الى 40 شاحنة يوميا.

ويعد طريبيل المنفذ البري الوحيد الذي يربط حركة تدفق البضائع التجارية بين الأردن والعراق، وأغلق العام 2015 نظرا للأوضاع الأمنية في تلك الفترة، ليتم افتتاحه مجددا أمام حركة البضائع والمسافرين قبل نهاية آب الماضي.

وأكد الصمادي أن العراق يعد من أهم الشركاء التجاريين للأردن، وهو العصب الأساسي للصناعة الأردنية، ويتمتع بأفضلية وأولوية لدى الكثير من التجار والمستوردين والصناعيين الأردنيين الذين يفضلون سوقه على غيره من الأسواق الأخرى.