أعلن حزب الدعوة الاسلامية، الاربعاء، رفضه القاطع لإجراء الاستفتاء في إقليم كردستان في الخامس والعشرين من شهر ايلول المقبل باعتباره “يتعارض بشكل صريح مع الدستور ويشكل خطرا حقيقيا على وحدة وسيادة واستقلال العراق”.

ووصف الحزب في بيان له اليوم  ، الاستفتاء بأنه يشبه النهج الذي جر البلاد على مدى خمسة وثلاثين عاماً بـ”حكم غير دستوري”، في إشارة إلى النظام السابق.

وذكر البيان أن “وحدة العراق ثابتة وطنية وإسلامية تستند الى الحقائق التاريخية والجغرافية والاجتماعية والاقتصادية وتؤكدها المصالح المشتركة والعلاقات والروابط الاسرية والصلات القبلية والعشائرية والتداخل بين المكونات، وتدعمها الوقائع اليومية والاحداث السياسيّة في الماضي والحاضر”.