تغريدات أوباما على خلفية احداث فرجينيا تنال اعجاب الملايين

تغريدات أوباما على خلفية احداث فرجينيا تنال اعجاب الملايين

حققت تغريدة للرئيس الأميركي السابق باراك أوباما رقما قياسيا في تاريخ تويتر، وأصبحت التغريدة التي تطالب بالتسامح والسلام تعقيبا على أحدث فيرجينيا الأخيرة، الأكثر شعبية على هذه المنصة.

وقال أوباما في التغريدة الأولى، التي حظيت بإعجاب أكثر من 3 ملايين و400 ألف شخص حتى لحظة إعداد هذا التقرير: “لا يولد أحد يكره شخصا آخر، بسبب لون بشرته أو خلفيته أو دينه”.

وأرفق أوباما التغريدة بصورة له وهو يبتسم لمجموعة من الأطفال ينتمون لعرقيات مختلفة، خلال زياته لأحد مراكز الرعاية في في ولاية ميريلاند أثناء حكمه عام 2011.

وفي التغريدة الثانية، التي حصدت حتى الآن أكثر من مليون و300 ألف إعجاب، قال الرئيس الأميركي السابق: “الناس يتعلمون الكراهية، وإذا كان بإمكانهم تعلم الكراهية، يمكن أيضا تعليمهم الحب”.

وختم أوباما تغريداته التي نشرها في 13 أغسطس الجاري باقتباس للزعيم الجبوب أفريقي الراحل نيلسون مانديلا قائلا: “الحب يأتي للقلب بشكل طبيعي بخلاف عكسه”. وقد حظيت هذه التغريد بأكثر من مليون و144 ألف إعجاب.

 

آخر الأخبار