مع انتظارنا الحلقة الأخيرة من “ذا فويس كيدز” The Voice Kids المقرر عرضها على الهواء مباشرة غداً، للإعلان عن الفائز بلقب البرنامج في الموسم الثاني، نرصد لكل أبرز الأزمات التي واجهت الحكام والبرنامج للحد الذي وصل إلى المشادات واتهام بالعنصرية.

برنامج “ذا فويس كيدز” في موسمه الثاني، واجه العديد من الأزمات بخلاف الموسم الأول، حيث تعرضت لجنة تحكيم هذا العام لموجة هجوم عارمة، نظراً لاختياراتهم التي وجدها الجمهور غير موفقة بالمرة.

فعلى سبيل المثال، نجد أن الفنان تامر حسني تعرض لهجوم عنيف بسبب عدم التفافه للطفل أحمد منصور في مرحلة “الصوت وبس”، على الرغم من جمال صوت المتسابق، الأمر الذي دفع تامر للإعلان للجمهور عن إنه سيكافئ المشترك بطريقته الخاصة.

أيضاً تعرض تامر حسني للنقد اللاذع بعد أن تخلى عن الموهبتين محمد أسامة وخالد الفايد، ليؤكد البعض أن اختياره لم يكن موفقاً وإنه استغنى عن أصوات رائعة بمنتهى السهولة.

لم تسلم الفنانة نانسي عجرم من النقد هي الأخرى، خاصة بعد أن تخلت عن المتسابق يائيل القاسم على الرغم من تأثرها الشديد بجمال صوته، إلى الحد الذي وصل لبكائها على الهواء.

وكان للفنان كاظم الساهر نصيباً كبيراً من النقد، وذلك بعد أن تخلى عن الطفل يمان قصار رغم صوته الرائع، كما إنه دخل في مشادة مع والد الطفل سيف بو حمدان عندما استنكر الأخير عدم اختيار القيصر لابنه.

وبخلاف أزمات لجنة التحكيم، طال البرنامج هجوم من نوع آخر جاء من قبل بعض النجوم السوريين على رأسهم الفنان عابد فهد، الذي وجد أن القائمين على البرنامج تعمدوا استبعاد كافة الأطفال السوريين من المسابقة.