وكالات / وطننا /

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنّه يعتبر التفسيرات التي قدّمتها الرياض فجر السبت لوفاة الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصليتها في إسطنبول في الثاني من الجاري “جديرة بالثقة”، و”خطوة أولى مهمّة”.

وردّاً على صحافي سأله ما إذا كان يعتبر الرواية السعودية “جديرة بالثقة” قال ترمب “أجل، أجل”. أضاف الرئيس الأميركي “أقولها مجدّداً، الوقت ما زال مبكرًا، نحن لم ننته بعد من تقييمنا أو من التحقيق، ولكنني أعتقد أنّها خطوة أولى مهمّة”، في إشارة إلى ما أعلنته الرياض السبت من أنّ خاشقجي توفي داخل قنصليتها إثر وقوع شجار و”اشتباك بالأيدي” مع عدد من العناصر السعوديين داخلها.

عن إمكانية فرض واشنطن عقوبات على الرياض بسبب هذه القضية، قال ترمب “الوقت ما زال مبكراً جداً للحديث عن هذا الأمر”.

أضاف “نريد أن نرى. نحن نجري تحقيقاً في الوقت الراهن. لدينا الكثير من الناس الذين يعملون على هذه القضية (…) ولدينا دول أخرى تعمل عليها، كما تعرفون. هذه مشكلة جدية للغاية”.

وفي مسألة العقوبات الأميركية المحتملة على الرياض قال ترمب خلال زيارة إلى أريزونا “إذا كان سيتم فرض شكل من أشكال العقوبة أو أمر قد نقرّر القيام به، إذا كان هناك ما سنقرّره (…) فإنا أفضّل أن لا نقوم كإجراء عقابي بإلغاء أعمال بقيمة 110 مليارات دولار، ما يعني 600 ألف وظيفة”، في إشارة الى صفقة تسليح ضخمة أبرمتها الولايات المتحدة مع المملكة.

كما أشاد ترمب بالسرعة التي صدرت فيها نتائج التحقيق الأولية في السعودية.

وأكد ترمب أنه سيتحدث إلى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وأعاد التشديد على العلاقات القوية مع السعودية، مذكراً بأنها حليف قوي للولايات المتحدة، خاصة في مواجهة إيران.

وقال النائب العام السعودي فجر السبت إن التحقيقات الأولية أظهرت وفاة المواطن جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بمدينة اسطنبول بعد شجار مع أشخاص قابلوه هناك.