العراق / البصرة / وطننا /

أكد عضو مجلس محافظة البصرة الشيخ احمد السليطي ” أن عودة شركة التنظيف في مركز المحافظة بقرار فردي منها غير مرحب بها ومربكة للعمل بعد تكليف البلدية بعملية تنظيف المحافظة.

وقال السليطي ” في بيان صحفي اليوم” أن عودة شركة التنظيف في مركز المحافظة على إنها جهد طوعي أسوة ببقية الجهات الساندة والداعمة وهي عودة غير مرحب بها ومربكة للعمل بعد تكليف البلدية به . مشيرا إلى أن الشركة أساءت كثيرا للبصرة وأهلها وشوهت سمعت المحافظة أمام الإعلام والرأي العام بسبب توقفاتها المتكررة والابتزازية” لافتا إلى انه لايوجد أي قرار لا من المحافظة ولا من المجلس ولا من إية جهة أخرى بإعادتها للعمل بعد توقفها عنه بإرادتها وقد تم تكليف بلدية البصرة بمهام التنظيف واتخذت التدابير والإجراءات اللازمة وفقا لذلك “مؤكدا ” انه لا مجال لعودة تلك الشركة إطلاقا في أعمال التنظيف.

ونفي السليطي في الوقت ذاته نفيا قاطعا باي اتفاق بين محافظ البصرة وادارة الشركة بالعودة لعمل التنظيف وذلك من خلال اتصال هاتفي بين السليطي والمحافظ على حد قوله.

فيما أعلنت الشركة الوطنية للتنظيف في البصرة عن استئناف أعمالها اليوم الثلاثاء وذلك اثر تلقيها وعودا من قبل المحافظ بصرف مستحقاتها المالية بحسب ما أكده مدير المشروع المهندس خليل عبد الصاحب في تصريح صحفي” مشيرا إلى أن استئناف العمل يأتي في أطار أكمال المدة القانونية للعقد المبرم مع الحكومة المحلية والذي من المقرر ان ينتهي في السادس والعشرين من آذار الجاري” لافتا إلى أن ذلك يأتي كجزء من التزامات الشركة تجاه ملف تنظيف المحافظة من النفايات المتراكمة في شوارع ومناطق مركز المدينة.

يذكر ان شركة التنظيف قد أوقفت أعمالها في الأول من آذار الجاري لعدم تسديد المحافظة استحقاقاتها المالية منذ 9 شهور .

واتفقت حكومة البصرة المحلية مع الشركة العامة للسيارات لتجهيز المحافظة بـ 30 كابسة كدفعة أولى وبمايقارب 130 كابسة في المرحلة المقبلة . لاستخدامها في تنظيف شوارع المحافظة”.بحسب ما أعلنه محافظ البصرة اسعد العيداني في مؤتمر صحفي امس الأول ” لافتا الى أن الحكومة المحلية ستقوم بتشغيل أيدي عاملة من الشباب العاطلين عن العمل لاستقطابهم في قطاع البلدية بنظام الأجر اليومي بعد رفع الأجور من 10 ألاف إلى 15 ألف دينار يوميا مؤكدا على الاستعانة بالمجلس البلدي لغرض أعمال التنظيف في المحافظة والمساهمة في رفع النفايات وعدم تكدسها في المناطق .