العراق / بغداد / وطننا /

اكد وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس أنه يحترم نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة في العراق على الرغم من فوز الزعيم الشيعي الشعبي مقتدى الصدر الذي قاتل القوات الأميركية خلال الحرب.

وقال ماتيس للصحافيين في وزارة الدفاع الأميركية : الشعب العراقي أجرى انتخابات عملية ديموقراطية في الوقت الذي شكّك فيه أشخاص كثيرون في أنّ العراق يُمكنه تولّي مسؤولية نفسه”، مضيفا “سننتظر النتائج النهائية للانتخابات ونحن نحترم قرارات الشعب العراقي”.

وعلى صعيد متصل نقل بيان للوزارة عن المتحدث باسمها إريك باهون قوله انه :من السابق لأوانه معرفة ما يُمكن أن تعنيه نتائج الانتخابات بالنسبة إلى وجود القوات الأميركية.”.

واضاف : نحن لا نؤيّد أي حزب أو مرشح معين، نحن ندعم عملية عادلة وشفافة”.

واوضح باهون “نحن مستعدّون للعمل مع أي شخص منتخب بشفافية من جانب الشعب العراقي”.