العراق / بغداد / وطننا /

اعلن النائب الأول للرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري أن بلاده ستسمح للشركات الخاصة بتصدير النفط الخام، من أجل المساعدة في التغلب على العقوبات الأمريكية.

ونقلت وكالة (مهر) الايرانية عن النائب الأول للرئيس الإيراني في كلمة ألقاها اليوم الأحد في اليوم الوطني للصناعة والمناجم، إن “أحدى مشاكل الاقتصاد الإيراني هي اعتماده على العوائد النفطية وعدم فاعلية القطاع الخاص”.

وأضاف “لقد أجرينا محادثات مع الدول الصديقة وأوجدنا وسائل لبيع النفط، وسيتم عرض النفط الخام الإيراني في البورصة الداخلية، وسيتمكن القطاع الخاص من شراء النفط وتصديره إلى الخارج”.

وتابع أن “إيران بإمكانها تجاوز المشاكل الراهنة إذا تم اعتماد استراتيجية جيدة لإدارة شؤون البلاد”، مؤكدا أن إيران تعارض بشدة انتهاك القوانين الدولية”.

واوضح انه ” إذا كان الأمريكان يعتقدون أن بإمكانهم إرغام إيران على إعادة التفاوض وتغيير كل شيء، فهم مخطئون”.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن، يوم 8 أيارالماضي، عن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق الشامل بشأن البرنامج النووي الإيراني، والذي تم التوصل إليه بين “السداسية الدولية” كرعاة دوليين (روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا) وإيران في عام 2015.

كما أعلن ترامب استئناف العمل بكافة العقوبات على إيران، والتي كان قد تم تعليقها نتيجة التوصل إلى هذه الصفقة، بما فيها العقوبات على الدول التي لها أعمال مع إيران.

واعترض الأعضاء الباقون في “السداسية” الدولية على تلك الخطوة من جانب الولايات المتحدة. وأعلن شركاء واشنطن الأوروبيون انهم ينوون الالتزام بشروط الاتفاق مع إيران.