ذكرت و كالة كيودو اليابانية، بأن الحكومة اليابانية تدرس بجدية إمكانية شن حرب على كوريا الشمالية.ووفقا لما نشرته الوكالة فإن مجلس الأمن القومي الياباني يدرس أربعة سيناريوهات محتملة لتطور الأحداث و التي قد تؤدي الى الحرب.
وجاءت هذه السيناريوهات بحسب الوكالة كالتالي، إحتمالية حدوث صدام و إشتباك مباشر بين قوات الكوريتين، و إمكانية توجيه الولايات المتحدة الأمريكية ضربة مباشرة لكوريا الشمالية و إحتمالية قيام غزو بري لقوات كوريا الجنوبية لجارتها الشمالية، و إمكانية تعرض اليابان لصواريخ كوريا شمالية.وناقش مجلس الأمن القومي الياباني في جلسته الأخيرة أمن البلاد و العدد المسموح به من القوات الأمريكية التي من الممكن نقلها في حال إندلعت الحرب.من جهتها أكدت كوريا الشمالية أنها لن تتخلى عن برنامجها النووي، طالما واصلت الولايات المتحدة وحلفائها ما وصفته بـالابتزاز والمناورات العسكرية ضدها.من جهته هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتدمير كامل على حد وصفه، لكوريا الشمالية إذا هاجمت الولايات المتحدة.