وكالات / وطننا /

 تسلمت الولايات المتحدة عميلا صينيا أوقف في بلجيكا ووجهت اليه تهمة محاولة الاستيلاء على اسرار صناعية لشركات طيران اميركية، وفق ما اعلنت وزارة العدل الاربعاء.

واوردت الوزارة في بيان ان عميلا في الاستخبارات الصينية اسمه يانجون زو اوقف في بلجيكا في الاول من نيسان/ابريل وسلم الثلاثاء للولايات المتحدة حيث تم اتهامه ب”محاولة القيام بتجسس اقتصادي”.

ويتهم الصيني بانه سعى، اعتبارا من 2013 وحتى توقيفه، الى الحصول على معلومات عن العديد من شركات الطيران بينها “جنرال الكتريك افييشن”. وقد تعرف الى خبراء تستخدمهم هذه الشركات ودعاهم الى الصين بحجة المشاركة في مؤتمرات جامعية.

وستتم محاكمته في سينسيناتي بولاية اوهايو حيث مقر “جنرال الكتريك افييشن”. وهو يواجه عقوبة السجن حتى 15 عاما.

وقال جون ديمرز مساعد وزير العدل الاميركي لشؤون الامن القومي “ليس هذا حادثا معزولا، انه يندرج في اطار السياسة الاقتصادية للصين التي تتطور على حساب الولايات المتحدة”.

واضاف “لا يمكننا ان نقبل بان تحصد دولة ما لا تزرعه”.

ونهاية ايلول/سبتمبر، اوقف شرطيون اميركيون في شيكاغو صينيا يشتبه بان استخبارات بلاده كلفته جمع معلومات عن ثمانية اشخاص، يعمل بعضهم في قطاع الدفاع بموجب عقود.

ويبدو ان اجهزة الاستخبارات الصينية ارادت ان تشتري عبره وثائق من الاشخاص الثمانية المولودين في تايوان او الصين والذين باتوا مواطنين اميركيين.

وتستمر الحرب التجارية بين واشنطن وبكين رغم ان الرئيس دونالد ترامب اجرى تقاربا ملحوظا مع الصين ورئيسها شي جينبينغ في مستهل ولايته العام 2017.