العراق / بغداد / وطننا

اكد نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي” ان العراق نجح في اسقاط المخططات الشريرة التي انطلقت منذ عام ٢٠١٢ وانتهت بدخول داعش واحتلال الموصل ، اذ انبرى الجميع للدفاع عن البلاد وافشال نوايا الاشرار الساعية الى اسقاط العملية السياسية وانهاء التجربة الديمقراطية”. .

وشدد خلال لقائه بمكتبه الرسمي اليوم أمير قبيلة بني أسد الشيخ سالم ثعبان سالم الخيون ووجهاء القبيلة بحضور عضو مجلس النواب عن ائتلاف دولة القانون احمد الاسدي “على ضرورة التصدي لكل المحاولات الرامية لتقسيم العراق والعمل على اضعافه”.

واوضح ” ان مؤامرة داعش لم يكن لها ان تكون لولا تامر بعض السياسيين المرتبطين بأجندات خارجية وتسببوا بمجازر سبايكر والايزيديين والتركمان والشبك ، مطالبا بإعادة تفعيل قرارات القضاء وملاحقة كل من تسبب بهذه الجرائم”. .

واشار الى أن هناك تحديات أمنية لابد أن يواجهها ابناء العراق في المرحلة القادمة، وتتمثل بضرورة وقوف الجميع موحدين لمواجهتها ، مطالبا ابناء العشائر بمواصلة دعمهم لاجهزة الدولة بهدف الحفاظ على امن واستقرار البلاد”..

واشاد نائب رئيس الجمهورية بحسب بيان لمكتبه الاعلامي بمواقف العشائر العراقية الأصيلة وتلبيتهم لنداء المرجعية الدينية العليا ونداء الوطن في الدفاع عنه ضد قوى الارهاب والتكفير ، مثمنا دورالحشد الشعبي المجاهد الذي حفظ وحدة العراق ورفع رؤوس العراقيين عاليا وافشل المخططات والمؤامرات التي سعى الى تنفيذها الاعداء” .

وجدد المالكي الدعوة الى” المشاركة الواسعة في الانتخابات، والتأكيد على المبادئ الوطنية ووحدة العراق وحكومة أغلبية ولا محاصصة طائفية”.