انطلقت يوم أمس فعاليات القمة الإسلامية الطارئة بمدينة إسطنبول في تركيا، بمشاركة أكثر من 40 من الدول الأعضاء بالمنظمة، لبحث “المجازر” الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، وتطورات الأوضاع في فلسطين.

وشارك في القمة من قادة الدول العربية والإسلامية كل من أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح والشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر، والملك الأردني عبد الله الثاني والرئيس الإيراني حسن روحاني والرئيس الأفغاني أشرف غني.

وتأتي هذه القمة استجابة لدعوة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، باعتباره رئيس الدورة الـ13 لمنظمة التعاون الإسلامي.

وكان أردوغان قد دعا، الثلاثاء الماضي، إلى عقد قمة استثنائية للمنظمة، ردًا على مقتل عشرات الفلسطينيين في “مجزرة” إسرائيلية بقطاع غزة.

وأقدم الجيش الإسرائيلي، الإثنين والثلاثاء، على قتل عدد من المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، بالرصاص الحي والمطاطي وإصابة مئات آخرين.

وكان المتظاهرون يحتجون على نقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس ، الذي تم الإثنين، ويحيون الذكرى الـ70 لـ”النكبة”.