العراق / ميسان / وطننا

وافق رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، على استقدام قوة من الجيش لمحافظة ميسان جنوب شرق البلاد، بهدف الحفاظ على الأمن والسيطرة على النزاعات العشائرية، وذلك بعد ما شهدته المحافظة مؤخراً من اضرابات.

وأفاد المكتب الإعلامي لمحافظ ميسان، علي دواي، في بيان إن “محافظ ميسان ترأس اجتماعاً بحضور رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس المحافظة وقائد عمليات الرافدين وقائد شرطة ميسان ومعاون المحافظ للشؤون الأمنية والمستشار الأمني في المحافظة”.

وأضاف أنه تمت مناقشة “أهم المرتكزات في تطوير الوضع الأمني في المحافظة والتصدي للتحديات التي تواجه هذا الوضع والوقوف على أهم السبل في معالجتها والقضاء عليها بغية بسط الأمن بشكل كامل في المحافظة”.

وتابع أن “الاجتماع تخمض عن قرارات وتوصيات هامة تحددت باستقدام قوة أمنية من خارج المحافظة تتولى مهمة فرض الأمن والسيطرة على النزاعات العشائرية في إطار بسط هيبة الدولة بمساندة الأجهزة الأمنية في المحافظة”.

وأكد دواي على “حصول موافقة رئيس الوزراء على استقدام قوة من الجيش العراقي إلى محافظة ميسان للحفاظ على الأمن والاستقرار والسيطرة على النزاعات العشائرية وغيرها”.

وأشار إلى “ضرورة بسط الأمن بالمحافظة وملاحقة مرتكبي الخروق الأمنية وكل من يعبث بمقدرات المحافظة وأمن المواطنين”، مؤكداً على “جاهزية الجهات الأمنية واستعداداتها ويقظتها بالتصدي للظواهر المسلحة والخروق العشائرية التي تلحق الضرر بسمعة المحافظة وتعطي انطباعا مخالفا للطابع الحضاري والطبيعة السلمية للمحافظة ومواطنيها”.

يذكر أن محافظة ميسان تعد من المناطق التي تشهد استقراراً أمنياً نسبياً مقارنة بالمحافظات الأخرى، مع حدوث بعض الخروقات بين الحين والآخر، كما تعتبر النزاعات العشائرية التي تقع فيها من اسباب تعكير صفو الاستقرار بالمحافظة الواقعة على بعد 380 كم جنوب العاصمة بغداد.