العراق/النجف/وطننا

دعا زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر ، السياسيين السنة الى ترك ‏المحاصصة وان يقدموا المصالح العامة على المصالح الخاصة وان يبعدوا كل ‏الفاسدين والطائفيين .

وقال الصدر في تغريدة له على / توتير / :” ان رسالتي الى سنة العراق وسياسييهم ، استحلفكم بمقاومتنا الشريفة للمحتل ، واستحلفكم بصلواتنا الموحدة ، واستحلفكم بطردنا لكل من اعتدى عليكم بغير حق ، واستحلفكم بمواقفنا التي آزرتكم في ساعة العسر، واستحلفكم بمواقفنا الاعتدالية معكم ، لاسيما في الموصل والانبار وغيرها، واستحلفكم بدمائنا التي سالت مع دمائكم في محافظاتكم المغتصبة، الا تركتم المحاصصة وتقسيماتها والطائفية وحصصها، وان تقدموا المصالح العامة على المصالح الحزبية، وان تنظروا الى قواعدكم التي هزها العنف و التشدد، وان تبعدوا كل الفاسدين والطائفيين كما ابعدتهم”.

وتابع “بحق تلك الخوالي وبحق العراق عليكم، اما آن الاوان لاناس اكفاء ، تكنوقراط مستقل ، لنعيش معا بامن وامان بعيدا عن خنجر الخيانة وصفقات الفساد”.

وتابع “اخيرا اقول وهو اخر عهد بيننا، “اخوان سنة وشيعة هذا الوطن مانبيعه”.