العراق / كركوك / وطننا /

اكدت قيادة قوات الشرطة الاتحادية عدم تعرض اي من المتهمين في كركوك ، لعمليات تعذيب كما ادعى نواب كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني .

وذكرت القيادة ، في بيان صحفي ان ” العديد من الأعمال الارهابية وقعت في قضاء داقوق خلال الفترة الماضية ، وحصل تهديد وتهجير بهدف ايقاع الفتنة بين المكونات (عرب، تركمان، اكراد)، ولكن بفضل تعاون المواطنيين من ابناء القضاء وتفعيل الجهد الاستخباري تمكنت قواتنا من القبض على 3 مجاميع ارهابية في داقوق”.

واضافت انه “بعد التحقيق الاصولي معهم من قبل استخبارات الشرطة الاتحادية اعترفوا بتنفيذهم اعمالا ارهابية ، واستهداف شخصيات معروفة ومنتسبي الأجهزة الأمنية، وقد صدقت اقوالهم قضائياً بعدا اجراء كشف الدلالة للجرائم التي قاموا بها “.

واوضحت انه ” بتاريخ 2018/8/31 اوعز القاضي بتسليم المتهمين الى مركز داقوق لأحالتهم الى القضاء كون المركز معني بالارهاب ايضاً”، موضحا انه في ” تاريخ اليوم 19 ايلول زار عدد من النواب، من كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني وبصحبتهم 12 شخصا بضمنهم اعلاميون، مركز شرطة داقوق لمقابلة المتهمين والاطلاع على اوراقهم القضائية الأصولية ولم يتعرض احد المتهمين لاي عمليات تعذيب”.

وقرر وزير الداخلية قاسم الاعرجي، تكليف وكيل الأمن الاتحادي بالتحقق من وجود حالات تعذيب واعتقال للمواطنين في قضاء داقوق بمحافظة كركوك ، بعد ان كان نواب عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني ، طالبوا باتخاذ اجراءات فورية حول قيام عناصر الشرطة الاتحادية باعتقال عدد من المواطنين وتعذيبهم في قضاء داقوق بكركوك.