العراق / بغداد / وطننا

اكد المرجع الديني الاعلى السيد علي السيستاني ان” الاستمرار في الدراسة ليس عذرا لترك الصيام”.

ونقل بيان لاعلام العتبة الحسينية المقدسة عن مكتب المرجع الديني الاعلى السيستاني نص الاجوبة الواردة ضمن مجموعة من الاستفتاءات بخصوص الصوم والامتحانات المدرسية.

واكد ان” الاستمرار في الدراسة ليس عذراً لترك الصيام، نعم إذا كان يدور أمره بين أن يدرس وبين أن يصوم وكان ترك الدراسة يؤدّي إلى وقوعه في حرج بالغ لا يتحمّل عادة فيجوز له ان ينوي الصيام، فإذا اضطر إلى شرب الماء أو أكل الطعام في أثناء النهار فيشرب ويأكل بمقدار الضرورة لا بحد الارتواء والامتلاء، ثم يجب عليه القضاء لاحقاً”.

واضاف في جواب لسؤال نصه (عندما كنت أدرس وخصوصاً أيام الامتحانات كان شهر رمضان يتزامن معها فكنت أفطر عن عمد لدرايتي بعدم التمكن من الصيام فما هو الحكم المترتب على ذلك؟) ” إذا كنت جازماً آنذاك بجواز الإفطار لك فلا تجب الكفارة ويجب عليك القضاء فقط ، ولكن من المؤكد ان الانشغال بالامتحان ليس مسوّغاً لترك الصيام بل لابد من نيّة الصوم ، فإذا اضطررت إلى شرب الماء لعطش شديد جاز بمقدار الضرورة.”