العراق / بغداد / وطننا

أمر الرئيس الامريكي دوناد ترامب بشن حملة ابادة لعناصر داعش في العراق وسوريا.

وقال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس بمؤتمر صحفي مساء امس ان” إدارة الرئيس دونالد ترامب أمرت بشن “حملة إبادة” ضد عناصر تنظيم داعش في العراق وسوريا للحد من عدد المقاتلين الأجانب الذين يعودون إلى بلدانهم قدر الإمكان.”.

واضاف ان” حملة الإبادة هذه تعني أن “تطوق” قوات التحالف مواقع تنظيم داعش قبل مهاجمتها، حتى لا يتمكن المتطرفون من الفرار أو التجمع في مكان آخر.”.مبينا ان” هدفنا هو ألا يفر المقاتلون الأجانب أو على الأقل أن يكون عدد الذين يتمكنون الفرار قليلا جدا”.

وأكد ماتيس ان “المقاتلين الأجانب يشكلون تهديدا استراتيجيا سواء عادوا إلى تونس أو إلى كوالالمبور أو باريس وديترويت أو غيرها”.

وأوضح ان” الرئيس ترامب وافق على نقل المزيد من سلطات القرار إلى القادة العسكريين الذين يقودون العمليات، لاختصار مهلة اتخاذ القرار.”.

وتابع ماتيس ان” داعش خسر 55 % من الأراضي التي كان يحتلها في العراق وسوريا وتم تحرير أربعة ملايين شخص من سيطرته.”.

وكانت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما ، تقيد حرية العسكريين المنتشرين في الخارج في اتخاذ القرارات بشأن العمليات العسكرية.