العراق / النجف / وطننا

عبر الامين العام لعصائب أهل الحق قيس الخزعلي تأييده لمطالب البصرة وأهاليها بالطرق السلمية.

وقال الخزعلي بخصوص التطورات الأخيرة في مُحافظة البصرة “نؤكّد مرة أخرى على أحقية المتظاهرين في المطالبة بحقوقهم بالطرق السلمية “.

وأضاف “نعتقد أن ما يحصل الآن هو نتيجة لتراكم الإهمال والتجاهل المتعمد من الحكومات المحلية والمركزية مُنذ عام 2003 وإلى الآن ، رغم ما بذلهُ ويبذلهُ أهلها وأرضها من خير وعطاء لكُل العراق “.

وشدد بقوله”نُعلن موقفنا الداعم لهُم (المتظاهرين) ولمطاليبهم المحقة، إلا أننا نُعوّل على مُستوى الوعي والمسؤولية الذي عوّدنا أهل البصرة به في المحافظة على سلمية التظاهرات وعدم السماح مُطلقاً لأي شخص يُريد القيام بأفعال تؤدي إلى الإضرار بمصلحة البلد وتسيء إلى سُمعة أهالي البصرة الكرام “.

وحذر الخزعلي مما وصفه ب”المطاليب المشبوهة ومن الإنجرار خلف الشخصيات المجهولة “.

وقال”إن حل المُشكلة وإيقاف تداعياتها يقع بالدرجة الأساس على عاتق الحكومة المركزية ورئيس الوزراء في الإستجابة السريعة والمضمونة للمطاليب ونؤكد على (المضمونة) بمعنى أن تكون هُناك ضمانات واضحة وأسقُف زمنية مُحدّدة خصوصاً وأنها مطالب بالحقوق الواجب أصلاً توفرها لهُم مثل الكهرباء والماء والوظائف “.