العراق/بغداد/وطننا

قال الحزب الإسلامي العراقي، ان فرض العقوبات على إيران يذكرنا بما فرض من عقوبات على العراق، مشيرا الى” إن فرض العقوبات الاقتصادية على البلدان سلوك يؤذي الشعوب والبسطاء من الناس ، قبل أن يؤذي الدول وأنظمة الحكم”.

واوضح الحزب في تصريح صحفي ” ان العقوبات الأمريكية على إيران سيكون لها تداعيات سلبية على دول المنطقة كافة ويصيبها بالضعف في بنيتها الاقتصادية ، مضيفاً بأن الخلافات السياسية مهما بلغت من شدتها وقوتها يجب ألا تدفع أحداً لمعاقبة الشعوب والحاق الأذى بهم من خلال سياسات التجويع ، وغلق المنافذ امام العمل الاقتصادي الذي يوفر لقمة العيش لهم”.

وتابع” ان فرض العقوبات على إيران يذكرنا بفرض العقوبات على العراق ، والذي قاد بالتالي إلى الحرب عليه واحتلاله بحجة تدمير أسلحة الدمار الشامل ، ثم تبين بعدها انه لم تكن هناك أساس من هذه الاتهامات ، قائلاً : اليوم يتكرر المشهد وهو جزء من مشهد تدمير دول المنطقة الواحدة تلو الأخرى وتحريض بعضها على بعض بدل إشاعة السلام والتعاون بينها ، فتدمير العراق قاد بعدها لتدمير سوريا واليمن ، واليوم تستهدف إيران ، ويعلم الله من سيكون بعدها”.

وقال إننا في الوقت الذي ندعو قادة المنطقة إلى اعتماد التعاون والحوار في حل المشكلات منهجاً ثابتاً ، ندعو القيادة الإيرانية إلى المزيد من المرونة في التعامل مع هذا الملف الحساس ، وان تجنب شعبها ما يراد له من سوء.