العراق / بغداد / وطننا

اكد التحالف الدولي على ” عدم السماح بحركة ارهابيي داعش بالقرب من الحدود أو على أرض عراقية ذات سيادة”.

وذكر بيان لقيادة التحالف ان” قافلة داعش لاتزال في الصحراء السورية لليوم السابع الذي يقضيه مقاتلو داعش وأسرهم مع قافلة حافلات متوقفة الآن في الصحراء السورية شرق السخونة.”.

واضاف ” نحن وشركاؤنا العراقيون لم نكونا طرفا في الاتفاق بين حزب الله اللبناني والنظام السوري وداعش للسماح لهؤلاء المقاتلين ذوي الخبرة بالعبور عن الأراضي الخاضعة لسيطرة النظام السوري إلى الحدود العراقية.”.

واوضح ” كان واضحا، أنه لدعم شركائنا العراقيين، لن نسمح بحركة مقاتلي داعش بالقرب من الحدود أو على أرض عراقية ذات سيادة.”.

وتابع ان” التحالف لم يسبق أن ضرب القافلة، وأتاح تسليم الأغذية والمياه للوصول إلى النساء والأطفال الذين تقطعت بهم السبل. وسيواصل الائتلاف اتخاذ إجراءات ضد تنظيم داعش كلما وحيثما كنا قادرين دون الإضرار بالمقاتلين غير المقاتلين.”.لكنه لم يوضح ما المقصود بالمقاتلين غير المقاتلين.

ونقل البيان عن قائد قوة العمل المشتركة المشتركة / عملية التسوية المتأصلة/ اللواء ستيفن ج. تاونسند قوله ان “النظام السوري يترك النساء والأطفال يعانون في الصحراء،”.

يذكر ان القافلة التى كانت فى البداية تتكون من 17 حافلة وسيارات دعم اخرى توقفت فى تحركها تجاه العراق يوم 29 اب بسبب ضربات التحالف التى منعت حركتها من الشرق.

وخلال الأسبوع الماضي، عادت 6 حافلات من أصل 17 حافلة غربا باتجاه تدمر، وعادت إلى أراضي النظام السوري، دون عائق من أي عمل من أعمال التحالف. ويواصل مراقبة الحافلات ال 11 الباقية والتواصل مع المسؤولين الروس الذين يقدمون المشورة للنظام السوري.