اتهمت وزارة الدفاع الاميركية “البنتاغون”، روسيا بتعمد قصف أهداف شرق دير الزور السورية، رغم علمها بوجود قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن هناك.

وقالت القيادة العسكرية الأميركية، في بيان إن “قوات روسية ضربت هدفا في شرق الفرات قرب دير الزور بسوريا، ما أدى إلى إصابة قوات شريكة للتحالف الدولي”.

من جهته أشار التحالف، إلى أن “أيا من المستشارين العسكريين لم يصب بأذى، وأنه يحتفظ بحق الدفاع عن النفس”.

من جانبه، رفض المتحدث العسكري الروسي إيغور كوناشينكوف، اتهام القوات الروسية بقصف مواقع لقوات سوريا الديمقراطية، مؤكدا أن” الأمر غير ممكن”.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن، أعلنت أمس السبت، أن مواقعها تعرضت لضربات جوية نفذتها طائرات حربية روسية وسورية، قرب مدينة دير الزور على الضفة الشرقية لنهر الفرات.