وكالات / وطننا /

أعلن وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الإثنين أن الجيش الأميركي يقوم بتعديل تكتيكاته العسكرية في أفغانستان حيث تتواصل هجمات طالبان متسببة بخسائر بشرية فادحة في صفوف القوات المحلية.

وتوقع هجمات طالبان مئات القتلى من عناصر الجيش والشرطة كل شهر. وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن الأعداد الكبيرة للقتلى تجعل من الصعب تجنيد عناصر جدد.

وقال ماتيس للصحافيين في البنتاغون “حتى الان تكبدوا خسائر بشرية فادحة مقارنة بالعام الماضي”. وأضاف “لكنهم واصلوا القتال ونقوم بتعديل التكتيكات. سنستقدم مزيدا من الدعم إلى مناطق معينة” رافضا الإدلاء بتفاصيل أخرى.

ويقول المحللون إنه فيما يتعلق بأعمال العنف بشكل عام — والتي تؤثر على الجنود والمواطنين على حد سواء — فإن النزاع الأفغاني يمكن أن يتخطى الحرب في سوريا من حيث أعداد القتلى في العالم هذا العام، بحسب المحللين.

وتشير هذه التوقعات المتشائمة إلى أن استراتيجية الرئيس دونالد ترامب بشأن أفغانستان والتي كثر الكلام عنها  — مثل استراتيجيات أسلافه — لم تنجح في إحداث تغيير يذكر على أرض المعارك.