كشفت صحيفة الاندبندنت البريطانية، الأربعاء، في تقرير لها عن عدد القتلى المدنيين في معركة الموصل، نقلا عن الاستخبارات الكردية ووزير المالية السابق هوشيار زيباري، فيما أشارت الى أن عددا من الجثث لاتزال مدفونة تحت الأنقاض.

وقالت الصحيفة في التقرير، نقلاً عن أجهزة الاستخبارات الكردية قولها، إن “القوات الاميركية قامت بقتل سكان المدينة المحاصرة في محاولة لسحق المسلحين، من خلال ضربات جوية استهدفت مقاتلين من داعش”.

ونقلت الصحيفة عن وزير المالية السابق هوشيار زيباري قوله، إن “العديد من الجثث ما زالت مدفونة تحت الأنقاض”، مبيناً أن “مستوى المعاناة الانسانية هائل جدا”.

وقال زيباري، أن “الاستخبارات الكردية تعتقد ان أكثر من 40 ألف مدني قتلوا نتيجة لقوة نيران ضخمة استخدمت ضدهم، وخاصة من قبل الشرطة الاتحادية والغارات الجوية وتنظيم داعش نفسه”، لافتاً الى أن “القصف المدفعي الذي لا هوادة فيه من قبل وحدات الشرطة الاتحادية في عمليات التحرير، تسبب في دمار هائل وخسائر كبيرة جداً في الأرواح غرب الموصل”.

وأكدت الصحيفة، أن “الرقم الذي قدمه زيباري عن عدد المدنيين الذين قتلوا في الحصار لمدة تسعة أشهر هو أعلى بكثير من تلك التي سبق الإبلاغ عنه، والذي يؤكد كلامه هو جهاز الاستخبارات في حكومة إقليم كردستان الذي يمتلك سمعة دقيقة للغاية” حسب الصحيفة.