العراق / بغداد / وطننا /

اكد رئيس كتلة التحالف المدني الديمقراطي النيابية مثال الالوسي ان” فتح المطارات امام ابناء البلد ليست حصرا على اي مسؤول “.

واعلن الالوسي : انه تم فتح مطار اربيل الدولي بأمر الحكومة الاتحادية مقدما الشكر لرئيس الوزراء حيدر العبادي كي يتمكن الراغبون في الحجيج من ممارسة فرائض الدين وطقوسهم الانسانية “.

وخاطب العبادي بالقول”.. من قال لك ان للمسلم حق في مطارات دولته؟ وان لا حق للمسيحي واليهودي والايزيدي والصابئي والبهائي والعربي غير المتعبد والكردي والتركماني؟ وفِي اية فقرة دستورية ، ان المطارات حصرا لمن تحب وتشتهي؟ وهل الانسان الاخر من غير حجاج بيته المعمور هو مواطن اخر اقل قيمة وحقوقا؟”.

وتابع الالوسي ان “من الاخرين من هم على مرض عضال ومنهم من تقدم العمر به وهناك من عوائل بعضهم نصفه في اربيل ودهوك والسليمانية والنصف الاخر في خارج ديارهم مثلك عندما كنت غريبا لا وطن لك غير سماحة الغرب ورقي قيمه فعشت انت والكثير منا قبل ان نعود لعراق تحرر من دكتاتورية حزبه وصدامه ليقع شعب العراق بكل شعبه بين حانة ومانة وتسرق الارزاق والاوطان وتستباح القيم باسم الدين والدعات وتغلق وتفتح المطارات لكسب ونيل الحسنات.”.

وكان مطار اربيل الدولي شهد وبعد حظر استمر لخمسة اشهر انطلاق اول رحلة دولية لنقل المعتمرين الى الديار المقدسة.