العراق / بغداد / وطننا /

اكد عضو مجلس النواب السابق عن الاتحاد الوطني الكردستاني عبد الباري زيباري انه “لاتوزيع للمناصب الرئاسية قبل اعلان النتائج النهائية للانتخابات”.

وقال زيباري : ان” زيارة وفد تحالف الفتح ودولة القانون الى اربيل هي للحوار والنقاش المتبادل بين الكتل السياسية لايمكن الاتفاق على الية توزيع المناصب الرئاسية دون اعلان النتائج النهائية للانتخابات”.

واضاف زيباري ان” لايمكن وضع اي اتفاق حالي علني او سري بالاعتبار بين الكتل السياسية حول توزيع المناصب الرئاسية دون اعلان المحكمة الاتحادية المصادقة على الاسماء النهائية الفائزة بالانتخابات واي شيء بهذا الخصوص سابقا لاوانه.”.

وبخصوص العد والفرز اليدوي في كركوك خاصة اوضح زيباري ان” الشكوك بالعد والفرز الالكتروني لايخص كركوك وحدها وانما عدة محافظات اخرى ” مشيرا الى ” بقاء النتائج المعلنة لمحافظة كركوك على حالها دون تغيير يذكر”.

وكانت مصادر نقلت عن مسؤولين اكراد قولهم ان اتفاقا تم خلال زيارة وفدي تحالف الفتح ودولة القانون الى اربيل بان يتولى مسعود بارزاني رئاسة الجمهورية ونوري المالكي رئاسة الوزراء وخميس الخنجر رئاسة البرلمان.

يذكر ان مفوضية الانتخابات اكملت امس الاول العد والفرز اليدوي للمحطات والصناديق المشكوك بها والمقدمة فيها طعون في كركوك دون اعلان النتائج وانتقلت الى السليمانية للاجراءات نفسها.