العراق / بغداد / وطننا /

اكد رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي استعداده لتقديم قوائم ‏واسماء جديدة للمرشحين للوزارات المتبقية ، في حال اتفقت الكتل السياسية “.‏

وقال عبد المهدي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي :” ننتظر من البرلمان تحديد ‏الموعد المناسب بعد اتفاق كتله على استكمال التشكيلة الوزارية . ونحن جاهزون ‏للحضور باي يوم لتقديم قوائم واسماء جديدة اذا اتفقت الكتل السياسية “.‏

وعن موضوع الفساد ومعالجته ، ذكر :” لدينا في هيئة النزاهة 13 الف ملف مفتوح ‏وسنعمل على ادخال تحسينات للمجلس الاعلى لمكافحة الفساد عبر رؤية كاملة . ‏والحكومة جادة باتخاذ اجراءات من خلال الاجتماعات المستمرة للمجلس الاعلى التي ‏بلغت 4 اجتماعات ، وستتخذ اجراءات مهما كان موقع المسؤول لان الفساد تعطيل ‏للمنفعة العامة”.‏

وحول الموازنة العامة للعام المقبل ، نوه الى :” ان الحكومة الحالية تسلمت الموازنة ‏من الحكومة السابقة ، واستطاعت ان تضفي عليها بصمات جديدة وعقدت لقاءات مع ‏البرلمان من اجل تكييف الموازنة مع الظروف الجديدة ” مبينا ان” موازنة 2020 وما ‏بعدها ستكون افضل من اجل تقديم حسابات ختامية”.‏

وفي شؤون داخلية اخرى ، بين عبد المهدي :” ان الحكومة لديها سياسة حول السن ‏القانوني لموظفي الدولة في السلك المدني والعسكري من اجل رفد الدولة بدماء جديدة ‏‏”.مبينا ان” هذه السياسة ليست عقوبة لاحد “.‏

وفي الشأن الامني ، اوضح :” ان الاوضاع الامنية في محافظة نينوى جيدة ، حسب ‏التقارير الاستخبارية والامنية لجميع القوى المعنية . وهناك مشاكل اقتصادية وسياسية ‏تفتح ثغرات في الجدار الامني للمحافظة “.‏

وعن المنطقة الخضراء ، قال :” نحن مستمرون باجراءاتنا حول فتح المنطقة ‏الخضراء وعند استكمال اصلاح الطرق والانفاق التي اصابها الصدأ بشكل كامل ، ‏سيتم افتتاحها الذي اصبح من الناحية العملية امرا واقعا ” ، مشددا على ” اهمية طمأ ‏نة البعثات الدبلوماسية حول هذا الاجراء ولانريد ان نتعجل بالامر “.‏

وبخصوص السيول والامطار ، اشار رئيس مجلس الوزراء الى استنفار كامل ‏لمؤسسات الدولة بخصوص مااصاب محافظات نينوى وواسط وميسان وصلاح الدين ‏جراء السيول والامطار ” .‏

وبين عبد المهدي بخصوص تثبيت العقود ” طالبنا باحصاء لجميع العقود في ‏الوزارات من اجل العمل لاستقرار حياتي للجميع شانهم شان الموظفين “.‏

اقتصاديا ، شدد رئيس مجلس الوزراء على اهمية ميناء الفاو كمصلحة سيادية للعراق ‏ومصلحته التي ندافع عنها ، ونحافظ على حسن الجوار ، باعتبار المشتركات بيننا ‏اكثر من الخلافات ، وان الانفتاح مع حماية المصالح هو الذي يحقق المكاسب ‏‏.