العراق/بغداد/وطننا

رفضت كتلة الدعوة النيابية ، ماوصفته بالاتهامات الباطلة التي اطلقها النائب عن تيار الحكمة سليم شوقي، والتي قالت انه تهجم فيها على الحكومة السابقة بشكل غير مقبول ، في وقت لم يكن هو عضواً في مجلس النواب.

وذكـر النائب عن كتلة الدعوة عبد الاله النائلي ، في بيان صحفي اليوم ، ان ” الشارع العراقي يعرف الاطراف التي استمعت الى توجيهات المرجعية والجهات التي فضلت مصالحها الشخصية و الفئوية “، مشيرا الى ان ” من تسبب بهدر الاموال هم ممثلو تلك الكتل السياسية الذين تسلموا عدة وزارات مهمة في تلك الحكومة “.

واضاف ان ” الانتصار الكبير الذي تحقق على داعش و التضحيات الكبيرة التي قدمها ابناء هذا البلد حتى تتحرر الاراضي ، يذكرنا بالمواقف التي صدرت من بعض الكتل والتي اسهمت في اسقاط الموصل و الدفاع عن ساحات الذل في الانبار”، منتقدا المستوى الذي وصل اليه الخطاب السياسي المبني على اساس التسقيط و الاستهداف والكراهية قبيل الانتخابات ، متسائلا عن ” كيفية التعاون في بناء العراق اذا كانت هناك اطراف تثير التشنجات و تصنع الازمات ” .

وكان النائب عن كتلة تيار الحكمة سليم شوقي ، اتهم الحكومة السابقة بعدم الاصغاء الى نداء المرجعية الدينية وادخال البلاد في نفق مظلم.