اكدت اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ الأميركي، إنها دعت دونالد ترمب الابن، أكبر أبناء الرئيس الأميركي، وبول مانافورت مدير حملته السابق للإدلاء بشهادتيهما فيما يتعتلق بمزاعم تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016.

وقالت اللجنة القضائية، في بيان على موقعها الإلكتروني، ان  ترمب الابن ومانافورت سيمثلان أمامها في جلسة تعقد يوم 26 من تموزالجاري، وفق ما نقلته وكالة رويترز، اليوم(20 تموز 2017).

ومن المتوقع استجواب ترمب الابن ومانافورت بشأن مزاعم تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016 واحتمال حدوث تواطؤ بين حملة ترمب وروسيا.

وقال محامي جاريد كوشنر زوج ابنة ترمب إن كوشنر سيمثل أيضا أمام أعضاء مجلس الشيوخ بشأن القضية ذاتها، فيما رفض مساعدون بمجلس الشيوخ تأكيد مثوله أمام المجلس، واوضح قائلا “سنواصل التعاون.. ونحن نقدر الفرصة المتاحة للمساعدة في إنهاء هذا الأمر”.

وقال السيناتور الديمقراطي شيلدون وايتهاوس العضو الديمقراطي باللجنة القضائية إن الجلسة ستمكن اللجنة من البدء في الحصول على شهادات تحت القسم.