العراق / بغداد / وطننا /

اكد ائتلاف النصر ان” القوات الاميركية تم استدعاؤها الى العراق بتاريخ 24/6/2014 من قبل حكومة السيد نوري المالكي اثر دخول عصابات داعش الارهابية واسقاطها لعدد من المحافظات العزيزة “.

وذكر بيان للائتلاف ان” الامر مثبت في وثائق الامم المتحدة والوثائق المتبادلة بين الدولتين، مستندة في ذلك الى اتفاقية الاطار الاستراتيجي بين العراق واميركا” مبينا ان” الدكتور العبادي حين نال ثقة مجلس النواب بتاريخ 8/9/2014 كانت القوات الاميركية متواجدة في العراق قبل استلامه مسؤولية رئاسة الوزراء باكثر من شهرين، وان العبادي هو الذي جعلها قوات متعددة وليست قوات امريكية فقط.”.

واهاب بالقوى السياسية الالتزام بالمصداقية والابتعاد عن تضليل الراي العام.

وشدد الائتلاف ان” العبادي كان ومازال حريصا على استقلال العراق وسيادته، وان جميع الخطوات التي اتخذها كانت تصب بمصلحة وحدة واستقلال وسيادة العراق، ولن تنال من اصراره ومواقفه الوطنية محاولات الاقصاء والتشويه والتضليل التي تمارسها نخب غير مسؤولة.”