المانيا/وطننا

ذكرت وسائل إعلام ألمانية، ان الشاب العراقي المتهم بقتل فتاة قاصر ألمانية، تم وضعه في السجن الاحترازي وذلك بعد الاستماع إلى أقواله، بوجود مترجم، واعترافه بقتل “سوزانا”.

ونقل موقع “دويتشه فيلله” عن مصادر قضائية قولها، أمس الأحد، 10 حزيران 2018، إن  قاضية التحقيق في المحكمة الإدارية في مدينة “فيسبادن” أمرت بإيداع المشتبه به “علي ب.” السجن الاحترازي بعد ساعات من الاستماع إلى أقواله، فيما أشارت إلى ان المشتبه به نفى واقعة الاغتصاب.

فيما أكدت “شرطة غرب هيسن” في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أمس، ان المشتبه اعترف بقتل سوزانا، لكنه رفض بشدة واقعة الاغتصاب، وذلك بعد خضوعه للتحقيق حيث خضع في مركز شرطة فيسبادن.

وأضافت مصادر متطابقة أن الشاب العراقي أدلى باعترافات شاملة دون التطرق إلى فحواها، وحسب الشرطة فإن التحقيقات تمت بوجود مترجم، لافتة إلى ان  عملية نقل المشتبه به إلى السجن تمت على متن مروحية تابعة لها

من جانبها نشرت مجلة “دير شبيغل” الألمانية في موقعها على الإنترنت، استنادا إلى وكالة الأنباء الألمانية، أن المشتبه به أفاد باعترافات شاملة أمام القاضية، بيد أنه لم يعرف، حتى الآن، ما إذا كان قد كرر الاعترافات التي أدلى بها أمام شرطة إقليم كردستان.

وأوضحت أن المشتبه به تمت إحالته إلى قاضية التحقيق في المحكمة الإدارية بفيسبادن.

 الجدير بالذكر ان الشاب العراقي المتهم بقتل فتاة قاصر ألمانية تم نقله مساء السبت الماضي، من أربيل إلى فرانكفورت بألمانيا بعدما سافر مع عائلته عبر إسطنبول إلى العراق، وذلك بعد اعترافه أمام قوى الأمن الكوردية بتنفيذ عملية القتل.