أعلنت وزارة الداخلية، مساء الأمس، إطلاق سراح الناشطين المدنيين السبعة الذين اختطفوا من قبل مجموعة مسلحة، قبل يومين وسط بغداد، فيما تداولت وسائل التواصل الاجتماعي، شريطا مصورا لاستقبال المختطفين من قبل أهاليهم.

وبحسب الفيديو الذي نشرته مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الأربعاء (10 أيار 2017)، فإن المختطفين السبعة وصلوا في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء إلى ساحة الأندلس وسط العاصمة، وكان في استقبالهم الهالي والعديد من المواطنين. نقل مساء الثلاثاء (9 أيار 2017)، عن مكتب وزير الداخلية، بأنه تم إطلاق سراح المختطفين السبعة في بغداد، فيما أكدت شقيقة أحد المختطفين ، أنه تم إطلاق سراح شقيقها المدعو عبد الله لطيف.

وقد أعلن وزير الداخلية، قاسم الأعرجي، خلال مؤتمر صحفي ، في وقت سابق له عن رفضه لحادثة خطف النشطاء المدنيين السبعة في بغداد، واصفا إياها بـ”سياسة كم الأفواه”، مضيفا إن “من لديه مشكلة مع أي جهة يجب أن يلجأ إلى القضاء، لا أن ينتحل صفات حكومية ويستغل احترام السيطرات للجهات الأمنية”.

وكانت مجموعة مسلحة مجهولة الهوية اختطفت، فجر الإثنين (8 أيار 2017)، سبعة طلاب وناشطين مدنيين في الاحتجاجات السلمية، من شقتهم في منطقة البتاوين وسط العاصمة بغداد، وهم “أحمد نعيم رويعي، حيدر ناشي حسن، علي حسين شناوة، سامر عامر موسى، عبد الله لطيف فرج، زيد يحيى، و حمزة”.